العالم العربي

عباس يشدد مع بان كي مون على رفض الاستيطان

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الأربعاء رفضه "للأمر الواقع الاستيطاني"، الذي تحاول إسرائيل فرضه على الفلسطينيين، مشددا على أن هذا الأمر "مرفوض ولن نقبل به لا اليوم ولا غداً".

"أنباء موسكو"

وأضاف الرئيس، في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، "نحن نسعى لسلام شامل وعادل ينهي الاحتلال ويقيم السلام والأمن للدولتين"، السلام المبني على أساس القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة.

وأكد عباس على حل الدولتين الذي يجب أن يكون أساسه حدود 1967 وينهي الوجود الإسرائيلي على جميع الأرض المحتلة بما في ذلك غور الأردن، والقدس الشرقية تكون عاصمة لدولة فلسطين.

وأوضح الزعيم الفلسطيني: "نحن مؤمنون تماما بأن الطريق إلى سلام مع الجانب الإسرائيلي يجب أن تتم عبر المفاوضات"، مضيفاً: "ولو حصلنا على العضوية الكاملة (في الأمم المتحدة)، فإننا بحاجة دائما إلى العودة إلى المفاوضات لنناقش القضايا التي نسميها قضايا المرحلة النهائية وهي الحدود، والأمن، والقدس، واللاجئين وغيرها".

وأشار عباس إلى أن الجانب الفلسطيني لا يحبذ "مقولة إغلاق باب المفاوضات"، مؤكدا: "نحن نسعى دائما إلى هذه المفاوضات"، وقال الرئيس الفلسطيني: "ربما إسرائيل لم تقدم مقترحات مشجعة في الجولات الأخيرة التي جرت في عمان من أجل المضي في هذه المفاوضات"، لافتاً إلى أن الفلسطينيين حاضرون لاستئناف المفاوضات في حال "تقدمت إسرائيل بمقترحات مشجعة ومفيدة.

وبين عباس ان الطلب الفلسطيني للحصول على عضوية الأمم المتحدة والذي "قد يخضع للفيتو"، لازال موجوداً بمجلس الأمن، وأن الجانب الفلسطيني سيدرس متى وكيف سيقوم بتقديم هذا المشروع في النسخة الزرقاء (Blue print)، موضحاً ان ذلك يخضع للمناقشات الفلسطينية، وللمشاورات مع لجنة المتابعة العربية.

وأكد عباس أنه أطلع الأمين العام للأمم المتحدة على "الصعوبات والتحديات" التي تواجه السلطة الفلسطينية نتيجة الممارسات الإسرائيلية، "خاصة في القدس الشرقية بإصرار غير عادي على تطبيق مخطط تهويد القدس"، مضيفاً "أشرنا لخطورة الممارسات العدوانية، التي يقوم بها المستوطنون ضد المدنيين العزل، والتي طالت دور العبادة والأشجار والبشر والإنسان"، مشدداً على ضرورة وقف الاعتقالات الإسرائيلية للنواب والمواطنين الفلسطينيين، وإطلاق سراح أسرى الحرية.

وفي إعرابه عن التقدير للدور الذي لعبه الأمين العام خلال تقديم طلب العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة، قال عباس: "إننا نقدر دور الأمم المتحدة الذي يهدف لصيانة القانون الدولي بشكل كامل بما في ذلك من خلال عضويتها في اللجنة الرباعية الدولية، وأود أن أعبر عن تقديرنا للدور الذي يقوم به ممثلكم الخاص روبرت سيري"، مؤكداً على المسؤولية التاريخية للأمم المتحدة إزاء القضية الفلسطينية.  

ومن جانبه، قال بان كي مون: "أضعنا 20 عاما منذ أوسلو، ولم نحقق شيئا كبيرا، وتشجعت كثيرا للقاءات عمان وبدء جولة جديدة من المفاوضات، لكن يجب أن تتواصل وألا تفقد الزخم".

وأضاف: "هذه الطريقة الفضلى التي تحل كافة القضايا العالقة للعيش في حرية وسلام، وفي مجتمع ديمقراطي ولن أوفر أي جهد للسير مع الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي والآخرين، لتحقيق الحلم".

وحول الطلب الفلسطيني للانضمام إلى الأمم المتحدة، قال الأمين العام، أنه في أيلول (سبتمبر) الماضي "تلقيت طلبا من السلطة الفلسطينية الانخراط في الأمم المتحدة، ومباشرة قدمت الطلب إلى الجهات المختصة في مجلس الأمن"، مؤكداً تأييد الأمم المتحدة لتطلعات الشعب الفلسطيني، بأن يصبح عضواً في المنظمة الدولية، ضمن إطار حل الدولتين.

وأشار إلى أن الدولة الفلسطينية القابلة للحياة حان وقتها، و"أنا مؤمن بأن حل الدولتين يمكن تحقيقه وأن الطريق لتحقيقه من خلال المفاوضات التي تحل قضايا الحل النهائي مثل الحدود والأمن واللاجئين والقدس"، في لفتة منه لاستئناف مباحثات عمان، ضمن إطار "امتناع الطرفين عن الاستفزاز، والالتزام بخطة خارطة الطريق لبناء الثقة المتبادلة".

وأشار كي مون إلى أنه بحث مع الرئيس، التوتر القائم في الأرض الفلسطينية، بما فيها الاستيطان والعنف من قبل المستوطنين، مؤكدا أن موقف الأمم المتحدة واضح بأن "كل المستوطنات الإسرائيلية مناهضة للقانون الدولي"، وتؤثر على قضايا الوضع النهائي سلبا.

وقال الأمين العام: "إن الفلسطينيين قدموا مقترحات ملموسة بشأن قضيتي الحدود والأمن كما طلبت الرباعية، ونأمل من الإسرائيليين أن يقوموا بتقديم مقترحاتهم، وهذه الرسالة التي جلبتها معي للسلطات الإسرائيلية".

وكان كي مون قد دعا إسرائيل خلال لقائه المسؤولين الإسرائيليين في القدس أمس الأربعاء إلى وقف النشاط التوسعي الاستيطاني، وتقديم بادرة "حسن نية" للفلسطينيين من أجل استئناف مباحثات التسوية في عمان.

تعليقات الفيسبوك (إخفاء)

الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع تعليقات الفيسبوك على الموقع.
 

تعليقات الموقع (إخفاء)

 
الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع التعليقات على الموقع.

موضوع التعليق

يجب ملئ الفراغ*
قم بالتسجيل لحجز اسمك المستعار والاستفادة من خدمات الموقع الأخرى لاحقاً كالانضمام إلى صفحة الأصدقاء وإنشاء مدونتك الخاصة.