العالم العربي

القضاء العسكري السوري يتهم ناشطين بحيازة منشورات محظورة

وجه القضاء العسكري السوري أمس تهمة "حيازة منشورات محظورة"، بقصد توزيعها، بحق ثمانية ناشطين، بينهم رزان غزاوي، كانوا قد أوقفوا مع الناشط والإعلامي مازن درويش، في المركز السوري للإعلام وحرية التعبير في 16 شباط (فبراير).

الثورة السورية © RIA Novosti. Коллаж Anbamoscow 16:41 | 2012 / 04 / 23

"أنباء موسكو"

وأعلن مدير المركز السوري للدراسات والبحوث القانونية أنور البني لوكالة "فرانس برس " أن النيابة العامة العسكرية قررت إيقاف ناشطين بعد أن استجوبتهم ووجهت لهم تهمة حيازة منشورات محظورة بقصد توزيعها".
وأضاف أن الناشطين "جزء من المجموعة التي اعتقلت بتاريخ 16 شباط/فبراير من المركز السوري للإعلام وحرية التعبير"، مشيراً إلى أن "مصير الآخرين لا يزال مجهولاً ومنهم رئيس المركز مازن درويش".
واعتبر البني "أن ما يجري من اعتقالات وإحالات إلى القضاء بتهم معدة سلفاً وجاهزة للناشطين السلميين يؤكد أن الحراك حراك سلمي، وأن السلطات تسعى بكل جهدها لإخماد هذا الحراك السلمي ووأده وقمع حرية التعبير والرأي، وكل ما من شأنه فضح الانتهاكات التي تجري في سورية من قبل السلطات".
ودان مدير المركز "هذه الإجراءات والاعتقالات"، مطالباً "بإطلاق سراحهم فوراً مع الآلاف من الناشطين السلميين المعتقلين ووقف حملة القمع والقتل والاعتقال وسحب جميع المظاهر العسكرية المسلحة من المدن".
والمركز الذي يرأسه درويش، هو المنظمة الوحيدة في سورية المتخصصة في متابعة وسائل الإعلام والإنترنت، وله صفة عضو استشاري للمجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة.
وساهم المركز سابقاً بدور كبير في شجب قرارات أصدرتها وزارة الإعلام، فانتقد على سبيل المثال الحظر المفروض على توزيع عدد كبير من الصحف والمجلات في سورية، وفقاً لمنظمة "مراسلون بلا حدود".
وتابع المركز نشاطاته، رغم إغلاقه من قبل السلطة منذ 4 سنوات، بدون ترخيص.
وفي حمص "استجوب قاضي التحقيق الناشطة يارا شماس، ابنة الحقوقي ميشيل شماس، ووجهت لها تهمة نشر أنباء كاذبة، والانتماء إلى جمعية سرية، بالإضافة إلى ثماني تهم أخرى، وتقرر توقيفها"، بحسب البني.
وقال البني "إن ما جرى مع زميلنا وابنته واضح أنه للضغط على المحامي شماس لنشاطه وصوته الواضح في الدفاع عن المعتقلين السياسيين، ورؤيته النقدية لما يجري في سورية".
وطالب البني "بإطلاق سراح يارا وكل المعتقلين السياسيين والكف عن استخدام عائلات الناشطين للضغط عليهم".
وكانت عناصر من الأمن السوري اعتقلت 12 شابا وشابة، بينهم يارا شماس ومجموعة من أصدقائها أثناء وجودهم في مقهى نينيار، الواقع في حي باب شرقي في دمشق مساء السابع من آذار/مارس.

تعليقات الفيسبوك (إخفاء)

الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع تعليقات الفيسبوك على الموقع.
 

تعليقات الموقع (إخفاء)

 
الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع التعليقات على الموقع.

موضوع التعليق

يجب ملئ الفراغ*
قم بالتسجيل لحجز اسمك المستعار والاستفادة من خدمات الموقع الأخرى لاحقاً كالانضمام إلى صفحة الأصدقاء وإنشاء مدونتك الخاصة.