العالم العربي

قدري جميل يهدد بالانسحاب من انتخابات مجلس الشعب السوري

دمشق – منذر البوش

هددت الجبهة الشعبية للتغير والتحرير بالانسحاب من الانتخابات التشريعية المقبلة في سورية في حال استمرار تعرض ناشطيها ومرشحيها للمضايقات أثناء خوض الدعاية الانتخابية.

 وأكد قدري جميل، عضو رئاسة الجبهة، في تصريح صحفي على هامش مؤتمر "ائتلاف قوى التغيير السلمي" في دمشق نهاية الأسبوع الماضي أن الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير قررت خوض الانتخابات النيابية واعتبرت خوضها لهذه الانتخابات بحد ذاته تنازلا  منها لأنها بالأصل "غير موافقة على قانون الانتخاب لأنه قانون فاسد من حيث المبدأ يؤمن بآلياته سيطرة الدولة وقوى المال على العملية الانتخابية"، حسب تعبيره.

 وإذ أوضح جميل أن الدولة استجابت للضمانات التي طالبت بها الجبهة وهي تحديد عدد المراكز الانتخابية وحصر الانتخابات بيوم واحد لا غير وأن تقوم المحكمة الدستورية بدورها بالنظر في الطعون، أعلن أنه " على الأرض تجري مضايقة ناشطينا ومرشحينا في الدعاية الانتخابية لدرجة أن الأمر وصل في بعض المناطق إلى توقيف ناشطينا، بل وتوقيف أحد مرشحينا لعدة ساعات".

وأضاف:"على هذا الأساس أنا مخول أن أعلن أننا نبحث الآن كل الخيارات في مسألة استمرار مشاركتنا في الحملة الانتخابية، وسنعلن قرارنا النهائي ظهر السبت المقبل".

وردا على إشارة من "أنباء موسكو" حول إمكانية أن يكون هذا التصريح  في خانة الدعاية الانتخابية للجبهة قال جميل :" هذه ليست لعبة، نحن لا نلعب، إنما نقول إنه تجري مضايقة مرشحينا وناشطينا، والدعاية الانتخابية تجري بعراقيل شديدة جدا، نحن نتفهم طبيعة هذا الأمر، ولكنني أحذر من أن استمرارية هذه العملية التي تعرقل إيصال صوتنا للناخبين المفترضين ستجعلنا نفكر جديا في احتمالات سلوكنا اللاحق".

نشير هنا إلى أن "الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير"، وهي من تكتلات المعارضة الداخلية في سورية، قررت قبل أيام المشاركة في الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في السابع من الشهر الحالي  بـ46 مرشحا على رأسهم الدكتور قدري جميل رئيس حزب "الإرادة الشعبية"، وعلي حيدر رئيس الحزب القومي الاجتماعي، اللذان كلفتهما الجبهة أيضا بقيادة حملتها الانتخابية على مستوى البلاد. وقد أوضحت الجبهة أن مشاركتها هذه تأتي "بعد أن اطلعت قيادة الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير على الإجراءات المتخذة بضمان الحد المعقول من نزاهة وشفافية انتخابات مجلس الشعب"، حسب بيان للجبهة أكدت فيه أيضا أن برنامجها الانتخابي يتصدره "موضوع الخروج الآمن من الأزمة الشاملة ورفض كل أشكال التدخل الخارجي ورفض العنف والعنف المضاد وصولاً إلى المصالحة الوطنية، كما ستعلن الجبهة عناوين برنامجها الانتخابي لبناء سورية الجديدة التي لا مكان فيها للفساد والفقر والبطالة".

 

تعليقات الفيسبوك (إخفاء)

الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع تعليقات الفيسبوك على الموقع.
 

تعليقات الموقع (إخفاء)

 
الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع التعليقات على الموقع.

موضوع التعليق

يجب ملئ الفراغ*
قم بالتسجيل لحجز اسمك المستعار والاستفادة من خدمات الموقع الأخرى لاحقاً كالانضمام إلى صفحة الأصدقاء وإنشاء مدونتك الخاصة.