العالم العربي

السيرك في غزة لأول مرة خلال عيد الأضحى

على قدم وساق يجري وضع اللمسات النهائية في خيمة عروض السيرك التي أقيمت في ساحة السرايا وسط مدينة غزة لتكون مسرحاً للاحتفال الترفيهي الأضخم والأول في قطاع غزة منذ فرض الحصار الإسرائيلي على القطاع.

عيد الأضحى © AFP 2014. MOHAMMED ABED 14:00 | 2012 / 10 / 25

هشام محمد – غزة
وتابعت "أنباء موسكو" التجهيزات والعروض التجريبية حيث تجمع عدد من العارضين في الخيمة للتدريب على عروضهم، تمهيداً لتنفيذها خلال عيد الأضحى.
محمد سلمي، هو مستثمر فلسطيني وصاحب فكرة تنفيذ عروض السيرك في غزة، يقول لـ "أنباء موسكو"، إن العروض ستشمل عروضا بهلوانية وألعاب خفة ومشي على السلك والخداع البصري، وسينفذها 17 فرداً مصريو الجنسية من فرقة "النوبي" المصرية لألعاب السيرك.
وأشار سلمي إلى أن العروض ستستمر في القطاع بدءا من أول أيام عيد الأضحى ولمدة شهر، بواقع أربع حفلات يومياً، موضحاً أن الخيمة المجهزة للعروض تستطيع استيعاب 1000 شخص.
وأضاف أن 12 عرضاً ما بين المشي على السلك والبهلوانية وألعاب الخفة والخداع البصري بالإضافة إلى عروض المهرجين ستقدم خلال الاحتفال، مبيناً أنه يهدف من خلال هذا الاحتفال إلى الترفيه  عن سكان قطاع غزة ولاسيما الأطفال والتخفيف من معاناتهم. 
وأوضح المستثمر الفلسطيني أن عددا من الحيوانات مثل الأسود والنمور التي عادة ما ترافق أعمال السيرك، لم يتم إحضارها من مصر بسبب عدم حصولها على شهادات تطعيم خاصة من وزارة الزراعة المصرية.
من جانبه أوضح نمر السيد عبد الغفار، وهو أحد الفنيين المصريين المسؤولين عن تجهيز خيمة السيرك، أن المسرح سيكون عبارة عن خيمة دائرية، يتوسطها بعض الأعمدة الحديدية، ويحيط بها مقاعد دائرية، لتسمح للمشاهدين بالاستمتاع عن قرب بالعروض المختلفة.
وأشار إلى أن التجهيز استغرق 6 أيام بمشاركة عمال وفنيين من قطاع غزة ومصر.
ومن المتوقع أن يشهد الاحتفال حضوراً كبيراً من قبل العائلات الغزية التي تحرص على حضور هذه الاحتفالات، واستغلال هذا الحدث الفريد للترفيه عن أطفالها في ظل قلة هكذا احتفالات، وأوضاع قطاع غزة المتوترة في أغلب الأوقات.
ويقول محمد أبو دقة، وهو موظف في أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، لـ "أنباء موسكو"، إنه سيصحب طفلاته الثلاث لعروض السيرك، وسيحرص على إمتاعهن واستغلال الحفل للترفيه عنهن، رغم تأخر السلطة في صرف رواتب الموظفين، وصعوبة الأوضاع المعيشية والاقتصادية مع استمرار الأزمة الاقتصادية للسلطة.
أما حنين سمير فقد استعدت وصديقاتها في الجامعة لحضور العروض، وقالت إنها وصديقاتها سيستغلن ما يجمعنه من هدايا نقدية خلال العيد، لحضور هذا الاحتفال الفريد والأول من نوعه.
ويرجع تاريخ السيرك إلى عصر الرومان، حيث كانت حلبات سباقات عربات الخيول والمصارعة حتى الموت بين العبيد المصارعين، كما كانت هناك عروض لترويض الحيوانات، والفقرة المشهورة وهي الصراع بين الإنسان والحيوان وكانت تستخدم الدببة والأسود في تلك المصارعات الدامية.
وبعد ذلك تطور السيرك إلى أن أصبح على شكل العروض التي تقام في خيمة متنقلة وكانت فيها عروض المهرجين وترويض الحيوانات وكان يعرض فيها كل ما هو غريب من أقزام يؤدون ألعابا.
ويعتبر السيرك الروسي من أشهر فرق السيرك في العصر الحديث حيث يقدم عروضاً حديثة للمهارة الإنسانية وفن الإضحاك في أجلى معانيه، كما يتميز بالموسيقى المميزة والأزياء وأساليب الإبهار المختلفة.

تعليقات الفيسبوك (إخفاء)

الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع تعليقات الفيسبوك على الموقع.
 

تعليقات الموقع (إخفاء)

 
الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع التعليقات على الموقع.

موضوع التعليق

يجب ملئ الفراغ*
قم بالتسجيل لحجز اسمك المستعار والاستفادة من خدمات الموقع الأخرى لاحقاً كالانضمام إلى صفحة الأصدقاء وإنشاء مدونتك الخاصة.