السياسة

تعيين العماد على أيوب رئيسا لأركان الجيش السوري

أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن الرئيس السوري بشار الأسد، عين بصفته قائداً عاماً للجيش والقوات المسلحة السورية، العماد علي أيوب رئيساً لأركان الجيش السوري، خلفاً للعماد فهد جاسم الفريج الذي عين نائباً للقائد العام للجيش والقوات المسلحة ووزيراً للدفاع.

الرئيس السوري بشار الأسد عين العماد علي أيوب رئيساً لأركان الجيش السوري © REUTERS . Sana/Handout 11:35 | 2012 / 07 / 23

"أنباء موسكو"

 واستقبل الرئيس بشار الأسد صباح  السبت،  العماد علي عبد الله أيوب عقب تعيينه رئيسا لهيئة الأركان الجيش العربي السوري، ووجهه بمتابعة ملاحقة "الإرهابيين" والحفاظ على أمن المواطنين وحمايتهم من الأعمال "الإرهابية"، بحسب "سانا".

ويعد هذا هو الظهور الرسمي الثاني للرئيس السوري بشار الأسد، عقب تفجير مبنى الأمن القومي بالعاصمة السورية والذي أسفر عن مقتل أربعة من قادة الأجهزة الأمنية السورية، وكانت الكثير من التكهنات قد ثارت حول مكان تواجده.

وكان العماد أيوب يشغل منصب نائب رئيس الأركان قبل تعيينه رئيساً للأركان خلفاً للعماد فهد جاسم الفريج الذي جرى تعيينه وزيراً للدفاع منذ عدة أيام خلفا لوزير الدفاع الراحل العماد داود راجحة، الذي لقي مصرعه  مع ثلاثة من كبار الضباط الأمنيين والعسكريين في تفجير مبنى الأمن القومي بالعاصمة السورية دمشق الأسبوع الماضي.

وكان اللواء علي أيوب عُيّن نائباً لرئيس هيئة أركان الجيش السوري مطلع شهر أيلول/سبتمبر من العام 2011 وتمت ترقيته إلى رتبة عماد.

واللواء أيوب البالغ من العمر 61 عاماً، من مواليد محافظة اللاذقية الساحلية، ويقول خبراء عسكريون أن العماد أيوب لديه خبرة واسعة في الحرب البرية، وكان قبل ذلك قائداً للفيلق الأول في الجيش السوري والذي يضم أربع فرق عسكرية، إضافة لكتيبة صواريخ متطورة.

كما خدم اللواء أيوب ضابطاً في قوات الحرس الجمهوري وقائداً في اللواء 105 أحد أقوى ألوية الحرس الجمهوري المسؤول عن حماية العاصمة دمشق، ويعتبر الفيلق الأول الذي كان يقوده أيوب، الخط المتقدم والضارب في القدرة العسكرية السورية.

ويرجح  محللون أن تكون لخبرة العماد أيوب في الحرب البرية دورا أساسيا في تعيينه رئيساً لأركان الجيش السوري، الذي يخوض حرب شوارع في عدد من المناطق يعتمد فيها على قواته البرية بالدرجة الأولى.

يذكر أن انفجارا ضخما استهدف مبنى الأمن القومي بالعاصمة السورية دمشق يوم الأربعاء 18 يوليو الحالي، ما أسفر عن مقتل وزير الدفاع السوري العماد داود راجحة ونائبه العماد اصف شوكت صهر الرئيس السوري بشار الأسد، والعماد حسن تركماني معاون نائب رئيس الجمهورية ورئيس ما يعرف بخلية إدارة الأزمة، والعماد هشام بختيار رئيس مكتب الأمن القومي.

تعليقات الفيسبوك (إخفاء)

الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع تعليقات الفيسبوك على الموقع.
 

تعليقات الموقع (إخفاء)

 
الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع التعليقات على الموقع.

موضوع التعليق

يجب ملئ الفراغ*
قم بالتسجيل لحجز اسمك المستعار والاستفادة من خدمات الموقع الأخرى لاحقاً كالانضمام إلى صفحة الأصدقاء وإنشاء مدونتك الخاصة.