السياسة

الرئيس المصري: حل مشكلة مالي تنموي وليس عسكرياً

أكد الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي، أن التدخل العسكري في مالي لن يحل المشكلة، وأنه يجب السعي نحو التنمية، وعدم نقل التوتر بين الدول الإفريقية.

"أنباء موسكو"
وأضاف مرسي، في مؤتمر صحفي مشترك مع هيرمان فان رومبي، رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي أمس الأحد، لا نستطيع أن نغفل بؤرة صراع جديدة آخذه في التشكل في الساحل الإفريقي، والأوضاع في مالي تحديدا تقتضي التعامل بحكمة مع كافة الأطراف الدولية، وإن مصر تتطلع لتنسيق المواقف مع الاتحاد الأوربي في هذا الشأن، وموقفنا الثابت أنه لا يمكن أن تحل مشكلة مالي عسكريا، ويجب علينا السعي للتنمية، ولا ننقل التوتر بين الدول الإفريقية، والتدخل العسكري لن يمنع مثل هذه الصراعات أو الأحداث التي يصاحبها عنف أحيانا.

وعن نتائج المباحثات مع رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي،  قال تم بحث سبل تطوير العلاقات، واستكمال الحوار الذي بدأ في بروكسل في سبتمبر الماضي، مضيفا أن الزخم الذي تشهده العلاقات المصرية الأوربية في الفترة الأخيرة، يعكس مدى أهمية ومحورية مصر بالنسبة للجانب الأوروبي، على كافة الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية،  وثمن المواقف الأوربية الواضحة التي اتخذت لدعم عملية التحول الديموقراطي.

كما أكد الالتزام بالمضي قدما لما نحو بناء مؤسسات الدولة الدستورية وصولا إلى الحكم الرشيد ودولة القانون في إطار الدولة الحديثة التي نحرص جميعا على الوصول إليها شعبا وحكومة ورئاسة ومعارضة ، وقطعنا فيه شوطا كبيرا، وأنه بإجراء الانتخابات البرلمانية خلال 3 أشهر سوف تكتمل المسيرة الديموقراطية لبناء المؤسسات في مصر.

وقدّر الرئيس المصري زيارة رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي، ونوه لوجود مجال متسع "نكثف من خلاله تعاوننا حول مخاطر انتشار النزاعات في الدول المحيطة، ونسعى للانتقال لمرحلة الاستقرار الحقيقي، وإننا نثمن المواقف الأوربية الواضحة والتي تبنى على المبادئ الانسانية تجاه الأزمة السورية، وعملية السلام في الشرق الأوسط ونسعى لإيجاد حلول عادلة وعاجلة لهذه الأزمات".

تعليقات الفيسبوك (إخفاء)

الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع تعليقات الفيسبوك على الموقع.
 

تعليقات الموقع (إخفاء)

 
الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع التعليقات على الموقع.

موضوع التعليق

يجب ملئ الفراغ*
قم بالتسجيل لحجز اسمك المستعار والاستفادة من خدمات الموقع الأخرى لاحقاً كالانضمام إلى صفحة الأصدقاء وإنشاء مدونتك الخاصة.