السياسة

مصر.. مطالب بعزل مرسي في الذكرى الثانية لرحيل مبارك اليوم

تحل اليوم الذكرى الثانية لتنحي الرئيس السابق محمد حسني مبارك، وتشير الأجواء الى أنها لن تكون احتفالا أو عيدا في القاهرة ومناطق كثيرة، خاصة مع استمرار موجات الغضب المتزايد ضد سياسة الرئيس الحالي، وإعلان شباب الثورة أن ثورتهم لم تحقق أهدافها وان كل ما تحقق هو رحيل رأس النظام السابق والشعب ما زال يعاني.

عودة المتظاهرين الى ميدان التحرير في القاهرة © RIA Novosti. Андрей Стенин 10:46 | 2013 / 02 / 11

"أنباء موسكو"
القاهرة ـ أشرف كمال
ومصر التي مرت بحكم مبارك والمجلس العسكري لتصل الى حكم جماعة الإخوان المسلمين، تخرج اليوم الاثنين في مظاهرات احتجاجية لتعيد الى الأذهان اهداف الثورة وترفع نفس الشعار "الشعب يريد إسقاط النظام".

 ومن المقرر ان تشهد  القاهرة انطلاق مسيرات من مختلف الأحياء في اتجاه ميدان التحرير وقصر الاحادية الرئاسي، للمطالبة برحيل الرئيس محمد مرسي والقصاص لشهداء الثورة، ورفض سياسة الجماعة للتمكين والاستحواذ على مؤسسات الدولة.

في غضون ذلك، شهد قصر الاتحادية الرئاسي، أعمال بناء لرفع جدران القصر لمنع المتظاهرين من اقتحامه، وزيادة الأسلاك الشائكة لمنع اقتراب المتظاهرين الى بوابة القصر، وتجنب تكرار الاشتباكات بين الأمن والمتظاهرين، فيما انتشرت عناصر من قوات الحرس الجمهوري داخله.
 
ومع ذكرى تنحي مبارك عن الحكم وفي ظل الاحتجاجات التي تشهدها مصر منذ عدة أيام، واستمرار تردي الأوضاع الاقتصادية والأمنية، وحالة الاحتقان السياسي والانقسام في المجتمع، تتباين أراء المصريين من مختلف فئات المجتمع حول رحيل الرئيس الذي ينتمي الى جماعة الإخوان المسلمين، أم يتجاوب مع مطالب المتظاهرين، وعبور المرحلة وإجراء انتخابات برلمانية وصولا الى انتهاء فترة حكمه, وإجراء انتخابات رئاسية جديدة.
 
وأكد الكاتب الصحفي مصطفي بكري، أن الشعب المصري أمام محاولات خطف الدولة، مضيفا أن الرئيس مرسي لن يتنحى، حتي لو سقطت مصر، ولن يعلن استقالته، معتبرا أن جماعة الإخوان المسلمين أمام خيارين إما أن يحكموا للأبد أو يدخلون السجن.
 
ويقول سعد البارودي، محام، إن بقاء أي نظام حاكم مرهون بتأييد شعبه وقدرته على تحقيق طموحاته، خاصة المتعلقة بالوضع الاقتصادي وان تكون هناك إنجازات ملموسة على أرض الواقع، واعتبر ان الإخوان المسلمين والرئيس محمد مرسي يفقدون ذلك الزخم من التأييد الذي كان عقب تنحي مبارك .
 
من جانبه أكد المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين، أحمد عارف، أن شباب الجماعة لن ينزلوا إلى قصر الاتحادية لحمايته، مضيفا أن تأمين القصر الجمهوري ومؤسسات الدولة هي مسؤولية الأجهزة الأمنية فقط ولا علاقة للمدنيين بذلك.
 
ووصف مسيرات إسقاط الرئيس محمد مرسي بـ "المستهلكة وحرث فؤ البحر" وأن الهتافات المطالبة بإسقاط النظام المنتخب بإرادة شعبية، باطلة ومرفوضة شعبيا ولن يحصلوا على شيء، وقال "إن تهديد مجموعة بلاك بلوك باقتحام قصر الاتحادية يعد انفلاتا أمنيا الهدف منه إسقاط هيبة الدولة وليس الرئيس محمد مرسى".

تعليقات الفيسبوك (إخفاء)

الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع تعليقات الفيسبوك على الموقع.
 

تعليقات الموقع (إخفاء)

 
الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع التعليقات على الموقع.

موضوع التعليق

يجب ملئ الفراغ*
قم بالتسجيل لحجز اسمك المستعار والاستفادة من خدمات الموقع الأخرى لاحقاً كالانضمام إلى صفحة الأصدقاء وإنشاء مدونتك الخاصة.