السياسة

روسيا تستطيع أن تحمي أوروبا من التهديدات الصاروخية

أعلن نائب وزير الدفاع الروسي أناتولي أنطونوف أمس للصحفيين، أن القدرات التقنية العسكرية الروسية في مجال الدفاعات الصاروخية يمكن أن تستخدم في حماية البلدان الأوروبية من التهديدات الصاروخية المحتملة من الجنوب.

المحطة الرادارية في سوفرينو © RIA Novosti. Рамиль Ситдиков 18:00 | 2012 / 05 / 05

"أنباء موسكو"

قال نائب وزير الدفاع الروسي أناتولي أنطونوف إن القدرات التقنية العسكرية الروسية في مجال الدفاعات الصاروخية يمكن أن تستخدم في حماية البلدان الأوروبية من التهديدات الصاروخية المحتملة من الجنوب.

وقال أنطونوف عقب زيارة للمحطة الرادارية في سوفرينو قام بها المشاركون الأجانب في المؤتمر الدولي حول قضايا الدفاع المضاد للصواريخ: "لو اتفقنا مع الولايات المتحدة الأميركية وحلف شمال الأطلسي (الناتو) لأصبح هذا الرادار حلقة في سلسلة القدرات المشتركة المستخدمة لمكافحة الأخطار التي تشكلها الصواريخ المتوسطة والبعيدة المدى".

وأوضح أنطونوف أن وزارة الدفاع الروسية قررت توجيه دعوة إلى ممثلين أجانب ليحضروا إلى هذه المحطة الضخمة ويقتنعوا بأن روسيا تمتلك كل ما هو ضروري للتعاون الدولي في مجال الدفاع المضاد للصواريخ، مضيفا أن الحديث يدور "حول عرض مكونات منظومات الدفاع الجوي الفضائي المتوفرة حاليا لدى روسيا والتأكد من أن روسيا جاهزة وقادرة على التعاون الحقيقي".

وقال أنطونوف عما إذا كان بوسع رادار سوفرينو متابعة إطلاق الصواريخ الموجهة نحو البلدان الأوروبية من أراضي دول آسيوية، بما فيها إيران: "بطبيعة الحال". وأشار مجملا النتائج الأولية للمؤتمر الدولي حول قضايا الدفاع المضاد للصواريخ الذي انعقد في موسكو نهاية هذا الأسبوع: "نحن مرتاحون لنتائجه".

وبيّن نائب الوزير أن وزارة الدفاع الروسية تمكنت من جمع دائرة مهمة بين الخبراء الأكفاء من دول الناتو ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي ورابطة الدول المستقلة وآسيا، وكذلك ممثلين عن الدوائر البيئية والأكاديمية، وقال:"اعتبر أنه قد دار حديث مثمر ومهم جدا".

وأضاف قائلا: "إن هدف المؤتمر هو مساعدة المسؤولين المشاركين في المحادثات في إيجاد نقاط تماس من شأنها إتاحة فرصة الخروج لهم بنتائج محددة"، لافتا إلى أن مسألة "الدرع الصاروخية" تعتبر اليوم "عاملا مزعجا في علاقات روسيا مع الولايات المتحدة ودول الناتو".

ويذكر أن المحطة الروسية في سوفرينو تعتبر من أفضل المحطات الرادارية في العالم، الأمر الذي دل عليه اختبار أجري مؤخرا بين المحطات الرادارية الروسية والأميركية من خلال كشف ثلاثة أنواع من كرات بأقطار 15 و10 و5 سم ألقيت من الفضاء. لقد تم كشف الكرات ذات الأقطار 15 سم من قبل المحطات الروسية والأميركية، والكرات ذات القطر 10 سم كشفتها محطتان روسيتان ومحطة رادارية أميركية، أما الكرات ذات القطر الأصغر (5سم)، فلم تكشفها سوى محطة سوفرينو الرادارية.

تعليقات الفيسبوك (إخفاء)

الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع تعليقات الفيسبوك على الموقع.
 

تعليقات الموقع (إخفاء)

 
الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع التعليقات على الموقع.

موضوع التعليق

يجب ملئ الفراغ*
قم بالتسجيل لحجز اسمك المستعار والاستفادة من خدمات الموقع الأخرى لاحقاً كالانضمام إلى صفحة الأصدقاء وإنشاء مدونتك الخاصة.