روسيا

روسيا والناتو يبحثان عن سبل ممكنة للخروج من مأزق "الدرع الصاروخية"

توجه وزير الخارجية الروسي إلى بروكسل ليجتمع يوم 19 نيسان/أبريل في مقر حلف الناتو هناك مع وزراء دول الحلف ويبحث معهم عددا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها موضوع الدفاع المضاد للصواريخ

"أنباء موسكو"
خصص وزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) وروسيا اجتماعهم يوم الخميس في بروكسل لمناقشة تنفيذ الاتفاقات بشأن إقامة الشراكة الإستراتيجية بين روسيا والناتو وإيجاد سبل ممكنة للخروج من أزمة أقحمتهما إليها مخططات الولايات المتحدة والناتو لإنشاء شبكة مضادة للصواريخ في أوروبا وهي المخططات التي أقلقت روسيا التي اعتبرت أن الهدف من إقامة "الدرع الصاروخية" في أوروبا إبطال مفعول صواريخ روسية قادرة على حمل رؤوس نووية.
وأكدت وزارة الخارجية الروسية أن المطلوب، حتى تخرج روسيا والناتو من هذه الأزمة، إعطاء الناتو ضمانات مكتوبة بأن الشبكة المزمع إنشاؤها لن تستهدف اصطياد الصواريخ الروسية.
وقال مصدر في مقر الناتو لصحيفة "كوميرسانت" الروسية إن الحلف قد "يُسرّ" وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بإبلاغه أن دول الناتو قد تصدر خلال اجتماع رؤسائها أواسط أيار/مايو في تشيكاغو، بيانا سياسيا مشتركا يعلن عدم استهداف "الدرع الصاروخية" الأوروبية قوات الردع النووي الروسية.
ويعتزم المشاركون أيضا تبادل الآراء حول الوضع في أفغانستان مع الأخذ في الاعتبار خطة الناتو لإنهاء وجوده العسكري في هذا البلد قبل عام 2014.
وقالت وزارة الخارجية الروسية بهذا الصدد إنها ترى ضرورة أن يسبق ذلك تعزيز قدرات القوات المسلحة الأفغانية لكي تقدر على حفظ أمن بلادها من خلال الاعتماد على الذات.

تعليقات الفيسبوك (إخفاء)

الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع تعليقات الفيسبوك على الموقع.
 

تعليقات الموقع (إخفاء)

 
الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع التعليقات على الموقع.

موضوع التعليق

يجب ملئ الفراغ*
قم بالتسجيل لحجز اسمك المستعار والاستفادة من خدمات الموقع الأخرى لاحقاً كالانضمام إلى صفحة الأصدقاء وإنشاء مدونتك الخاصة.