روسيا

ميدفيديف يسلم مكتبه لبوتين ولن يتنازل عن منزله الرئاسي

خرج ميدفيديف من منزله اليوم كرئيس دولة ليعيد لبوتين مقاليد الحكم بعد أربع سنوات إلا أن منازلهما الحكومية بقيت مع قاطنيها غير مكترثة بمناصبهما الجديدة.

"أنباء موسكو"

يبدو أن ميدفيديف كان حريصا على مكتبه خلال سنوات حكمه لدرجة أن المكتب لن يحتاج إلا لرتوش بسيط بانتظار سيده الجديد، إذ اقتصر الأمر على لملمة الحاجيات الشخصية ، وبعد حملة تنظيف دورية ثبت العمال اللوحة الاسمية الحاملة لاسم بوتين على باب المكتب الرئاسي. وصرح مدير أعمال المكتب الرئاسي الحالي  فلاديمير كوجين في لقائه مع صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" بأن "المكتب في جاهزية تامة دوما، لذا سيخرج منه رئيس ليستلمه رئيس جديد"، وبرأيه أن أثاث المكتب فخم ويحقق أعلى المعايير العالمية وليس بحاجة لتغيير إلا إذا اعترض بوتين شخصيا على تصاميمه الداخلية.

استلم بوتين مقاليد الحكم للمرة الثالثة في حياته السياسية ليحكم لست سنوات هذه المرة، بعد المراسم التي عملت أهم القنوات التلفزيونية على بثها على الهواء مباشرة. وصل بوتين الكرملين إلى "القصر الكبير" وتلقى تقريرا عند المدخل من قائد حرس الكرملين، ثم صعد الدرج الرئيسي المؤدي إلى قاعة "اندرييفسكي زال" حيث كان ميدفيديف قي انتظاره، ثم أدى القسم الدستوري على مرأى 2000 من الحضور المدعوين واستلم مقاليد الحكم. كل شيء كان مخططا له كما كان سابقا ومدروس بدقة "كريملينة" معهودة.

وبعد صخب هذه المراسم "وأول يوم رئاسي" للمرة الثالثة في حياة بوتين سيعود إلى منزله الذي قطن فيه من قبل. إذ سكن بوتين حتى اليوم في "نوفو أوغاريوفو" أما ميدفيديف فقطن في "غوركي 9". وهذان المنزلان يقعان في منطقة "روبلوفكا" على بعد 10 كيلومترات عن موسكو.

وصرح فلاديمير كوجين في لقاء حصري لوكالة الأنباء "نوفوستي" قائلا :"لن يحدث أي تغيير بهذا الخصوص في حال أصبح ميدفيديف رئيسا للحكومة " ثم أضاف: "يتوفر في كلا الموقعين كل ما هو ضروري للعيش والعمل. ومن غير المخطط إجراء أي تعديلات جذرية إذا استثنينا التصليحات الدورية  للمنزل، فكل منا يصلح ما ينهار ويتعطل في منزله ولو مرة خلال ثلاث سنوات. ولكن لن تقام أية مشاريع بناء جديدة بهذا الخصوص."

يذكر أن بوتين يقطن في منزله هذا منذ كان رئيساً لروسيا في ولايتيه السابقتين (2000 – 2004 و 2004 – 2008)، واعتاد أن يجري بعض لقاءات العمل فيه كما استقبل شخصيات دولية مرموقة فيه، وحذا ميدفيديف حذو بوتين في هذا الموضوع إلا أن منزله كان أصغر من منزل بوتين ولضرورة تأمين "المساحة الكافية" لعقد لقاءات العمل، تم توسيع البناء بإضافة أجزاء جديدة ودام البناء مدة عامين.

ومن الجدير بالذكر أن المنشآت التي تقع ضمن حرم الملك الرئاسي هي : الكرميلين، "غوركي 9"، "بوتشاروف روتشي" في سوتشي، وأيضا "فلداي" في منطقة نوفغورود. أما المرافق والقصور الحكومية الأخرى فهي متاحة لنشاطات كل من رئيس الدولة ورئيس الحكومة إضافة للفعاليات الدولية.

 

تعليقات الفيسبوك (إخفاء)

الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع تعليقات الفيسبوك على الموقع.
 

تعليقات الموقع (إخفاء)

 
الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع التعليقات على الموقع.

موضوع التعليق

يجب ملئ الفراغ*
قم بالتسجيل لحجز اسمك المستعار والاستفادة من خدمات الموقع الأخرى لاحقاً كالانضمام إلى صفحة الأصدقاء وإنشاء مدونتك الخاصة.