العالم

منظمة التعاون الإسلامي تؤكد أهمية إنشاء فضائية باسمها

انطلقت اليوم الثلاثاء 17 نيسان/ابريل 2012 في العاصمة الغابونية ليبروفيل، أعمال اجتماع كبار المسؤولين في الدورة التاسعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام، وبدأ الاجتماع بكلمة رئيس اجتماع كبار المسؤولين للدورة الثامنة (ممثل المملكة المغربية)، تلته كلمة ممثل جمهورية الغابون، وكلمة ممثل الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور عصام سليم الشنطي، مدير إدارة الإعلام في المنظمة.

أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، أكمل الدين إحسان اوغلو © RIA Novosti. Рафаэль Даминов 16:53 | 2012 / 04 / 18

"أنباء موسكو"

وأوضح الشنطي في كلمته أمام الاجتماع الذي يستمر حتى الأربعاء 18 نيسان/ابريل الجاري، أن من أبرز المقترحات المطروحة أمام المؤتمر الإسلامي لوزراء الإعلام الذي ينطلق في العاصمة الغابونية الخميس 19 نيسان/ابريل، التأكيد على أهمية إطلاق فضائية باسم "OIC"، وذلك استجابة للطلبات المتكررة التي وصلت إلى الأمانة العامة للمنظمة من الرأي العام المسلم والقطاع الخاص والمجتمع المدني في الدول الأعضاء، لما سيكون لها من إسهام في تبادل المعلومات والأخبار حول العالم الإسلامي والخارجي ودعم جهود تجلية صورة الإسلام الناصعة.
وأضاف ممثل الأمين العام للمنظمة أن المقترحات تضمنت كذلك الدعوة إلى إنشاء اتحاد الصحفيين المسلمين في إطار المنظمة، وذلك لتوثيق التواصل معهم وتطوير آليات العمل الإسلامي المشترك، ودعم منتدى السلطات المعنية بتنظيم البث بين الدول الأعضاء الذي عقد اجتماعه الأول في مدينة إسطنبول التركية يومي 17 و18 تشرين الثاني/نوفمبر 2011.
وقال الشنطي إنه "بفعل ما يتمتع به الإعلام الحديث في عالمنا المعاصر من دور مهم وقدرات مؤثرة في الدفاع عن المبادئ والقيم وتوضيح مواقف العالم الإسلامي في مختلف القضايا الدولية، فإنه يتحتم علينا إيلاء العمل الإعلامي الإسلامي المشترك ما يستحق من عناية واهتمام خدمة لقضايا أمتنا ودفاعاً عن مصالحها".
وأكد على ضرورة أن تقوم وسائل الإعلام في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بفضح سياسة إسرائيل العدوانية، ومخططاتها الهادفة إلى استباحة كل المقدسات الإسلامية على أرض فلسطين، وتهويد القدس، وتسليط الضوء على جرائم العدوان الآثم المستمر على المدنيين في قطاع غزة الذي لا يزال يعاني منذ عدة سنوات من حصار جائر مخالف لكل القوانين والأعراف الدولية والإنسانية.
وبين ممثل الأمين العام أن "الإعلام المناوئ لنا الذي تتوفر له كل الإمكانات اللازمة وخصوصاً المادية منها يقوم باستغلال كل ما تتيحه وسائل الاتصال الحديثة المؤثرة والمتطورة، في حين أننا نلحظ أن العمل الإسلامي المشترك في مجال الإعلام بقي عاجزاً عن القيام بمجهود فعّال لصد الحملات الجائرة لظاهرة عداء الإسلام في الغرب أو ما يُعرف بالإسلاموفوبيا، والتي تتفاقم يوماً بعد يوم".
ولفت إلى أن هذه الدورة تنعقد في القارة الإفريقية، وفي سياق الاهتمام الخاص التي توليه المنظمة لهذه القارة الواعدة، فإننا قد اقترحنا إقامة برنامج إعلامي خاص بالقارة الإفريقية يتم تنفيذه على امتداد السنوات الثلاث القادمة يبرز مكانة القارة كعقد المنتديات الإعلامية، وإعداد الأفلام الوثائقية التي تسلط الضوء على الإمكانات والفرص الاستثمارية الهائلة لهذه القارة.

تعليقات الفيسبوك (إخفاء)

الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع تعليقات الفيسبوك على الموقع.
 

تعليقات الموقع (إخفاء)

 
الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع التعليقات على الموقع.

موضوع التعليق

يجب ملئ الفراغ*
قم بالتسجيل لحجز اسمك المستعار والاستفادة من خدمات الموقع الأخرى لاحقاً كالانضمام إلى صفحة الأصدقاء وإنشاء مدونتك الخاصة.