العالم

بولندا تحيي الذكرى الثالثة لضحايا تحطم الطائرة الرئاسية قرب سمولينسك الروسية

تحيي بولندا اليوم الذكرى الثالثة لضحايا حادث الطائرة الرئاسية البولندية التي تحطمت قرب مدينة سمولينسك الروسية، وقتل جميع ركابها، البالغ عددهم 96 شخصا بمن فيهم الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي وزوجته.

تحطمت طائرة الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي © RIA Novosti. Илья Питалев 11:32 | 2013 / 04 / 10


"أنباء موسكو"
ويقام اليوم احتفاء بهذه المناسبة قداس عام وتوضع الزهور قرب نصب ضحايا الحادثة في المقبرة العسكرية في بوفونزاك في ضواحي العاصمة وارسو، كما تجري في كنيسة الرب مراسم احتفالية لمباركة أجزاء من المجسم التذكري الذي سينصب في الأشهر القليلة المقبلة في مكان سقوط الطائرة قرب سمولينسك الروسية.
وتنظم المعارضة البولندية بقيادة ياروسلاف كاتشينسكي،أخ الرئيس الراحل فعاليات خاصة، إذ توقف منذ الصباح الباكر حركة المواصلات في الشارع الرئيسي لضاحية كراكو، حيث يقع المقر رئيس الجمهورية، الذي نصبت بحواره شاشات عملاقة ومنصة كبيرة للاحتفاء بهذه الذكرى، كما تجري مساء اليوم مسيرة لحملة الشموع واعتصام قرب ديوان رئيس الحكومة البولندية بمشارك الآلاف، حسب ما يؤكد المنظمون.
أما الرئيسي البولندي برونيسلاف كوموروفسكي فسيحضر في العاصمة قداسا بمشاركة أسر ضحايا الحادث.
في السياق ذاته وضع رئيس الحكومة دونالد توسكك منذ الصباح الباكر إكليلا من الزهور في المقبرة العسكرية في بوفونزاك قبل أن يغادر وارسو إلى نيجيريا في زيارة رسمية. 
وتعتبر حادث سقوط الطائرة الرئاسية قرب سمولينسك مأساة قومية في بولندا، ورغم مرور 3 أعوام على الحادثة مازالت إلى الآن موضع جدل كبير في الأوساط  الإعلامية وأداة للمواجهة السياسية بين الأقطاب السياسية في البلاد، بين من يعتبرها جريمة مدبرة وبين من يرى فيها في وقوعها قضاء وقدر.
يشار إلى أن آخر التحقيقات التي طالت الحادث انتهت مطلع آذار/مارس الماضي وبددت الشكوك في احتمال تفجير طائرة الرئيس البولندي، إذ لم يعثر محققون روس وبولنديون على آثار متفجرات في حطام حطام الطائرة ومكان سقوطها قرب مدينة سمولينسك الروسية
وكات صحيفة "ريتشيك بوسبوليتا" البولندية ذكرت في 30 تشرين الأول/أكتوبر 2012 أن خبراء الطب الشرعي في بولندا عثروا على آثار متفجرات في حطام الطائرة التي سقطت في روسيا.
وزعمت الصحيفة أنه تم العثور على آثار مادة التي إن تي شديدة الانفجار والنتروغليسرين على حوالي 30 مقعدا بداخل الطائرة وعلى جناح الطائرة وفي مكان سقوط الطائرة.
وتم دحض تلك المزاعم. وقدم رئيس تحرير الصحيفة استقالته.
وانصبت تلك المزاعم في إطار الشكوك في أن ما حدث لطائرة الرئيس البولندي ربما كان حادثا مدبرا.
وقال المتحدث الرسمي باسم هيئة التحقيق في روسيا، فلاديمير ماركين  في 7 آذار/ مارس الماضي إن المحققين الذين أجروا التحقيق الجديد "لم يكتشفوا آثار انفجار".
ويشار إلى أن  طائرة كاتشينسكي تحطمت في 10 نيسان/أبريل من عام 2010 أثناء هبوطها في مطار قرب مدينة سمولينسك الروسية. وقتل جميع ركابها البالغ عددهم 96 شخصا بمن فيهم الرئيس البولندي وزوجته.
وكان الرئيس البولندي متوجها حينها برفقة عدد من المسؤولين البولنديين الكبار إلى مقبرة الضباط البولنديين الذين قتلوا خلال الحرب العالمية الثانية في غابة كاتين قرب سمولينسك الروسية

تعليقات الفيسبوك (إخفاء)

الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع تعليقات الفيسبوك على الموقع.
 

تعليقات الموقع (إخفاء)

 
الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع التعليقات على الموقع.

موضوع التعليق

يجب ملئ الفراغ*
قم بالتسجيل لحجز اسمك المستعار والاستفادة من خدمات الموقع الأخرى لاحقاً كالانضمام إلى صفحة الأصدقاء وإنشاء مدونتك الخاصة.