السياسة

الحكومة الإسرائيلية تقرر شرعنة ثلاث مستوطنات

قررت الحكومة الإسرائيلية منح "الشرعية" لثلاث مستوطنات عشوائية أقيمت في الضفة الغربية في التسعينيات من القرن الماضي إلا أن الحكومة الإسرائيلية لم تمنحها الصفة الشرعية وهي برونخين وريحاليم وسانسانا ويقطن هذه المستوطنات حوالي ثمانمائة مستوطن إسرائيلي.

"أنباء موسكو"

قررت الحكومة الإسرائيلية منح "الشرعية" لثلاث مستوطنات عشوائية أقيمت في الضفة الغربية في التسعينيات من القرن الماضي إلا أن الحكومة الإسرائيلية لم تمنحها الصفة الشرعية حتى الآن، وهي برونخين وريحاليم وسانسانا ويقطن هذه المستوطنات حوالي 800 مستوطن إسرائيلي.
ويعتبر المجتمع الدولي كافة المستوطنات غير شرعية سواء وافقت عليها الحكومة الإسرائيلية أم لا، ويطالب الفلسطينيون إسرائيل بتجميد بناء المستوطنات، كشرط لاستئناف محادثات السلام.
وجاء في بيان رئاسة الوزراء الإسرائيلية أن "لجنة وزارية قررت تشريع وضع ثلاث بؤر سكنية أقيمت في التسعينيات بناء على قرارات حكومات سابقة" خلال اجتماع عقد مساء الاثنين.
من جهتها، نددت مسؤولة من حركة "السلام الآن" الإسرائيلية المناهضة للاستيطان بقرار الحكومة الإسرائيلية واعتبرته "طريقة ملتوية لإقامة مستوطنات جديدة".
وقالت هاجيت أوفران إن "الحكومة الإسرائيلية تكشف عن سياستها الحقيقية فهي تقوم ببناء مستوطنات جديدة بدلا من الذهاب للسلام".
وبدورها، نددت الرئاسة الفلسطينية بالقرار واعتبرته "ردا على رسالة الرئيس محمود عباس لرئيس الحكومة الإسرائيلية المطالبة بتجميد الاستيطان لاستئناف مفاوضات السلام"، وطالب المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة "الحكومة الإسرائيلية بوقف الأعمال الأحادية الجانب خاصة الاستيطانية فورا".
وأكدت الناطقة بلسان وزارة الخارجية الأميركية، فيكتوريا نولاند، في بيان لها، أمس الثلاثاء، معارضة الإدارة الأميركية لإقامة مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية وأضافت أن واشنطن طلبت إيضاحات من إسرائيل بهذا الخصوص.
وأثارت نية إسرائيل شرعنة هذه النقاط الثلاث موجة استنكارات دولية، إذ قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه منزعج للغاية من النية الإسرائيلية، مؤكدا أن أعمال البناء في المستوطنات غير قانونية وتتنافى مع الوعود التي قطعتها إسرائيل للجنة الرباعية الدولية، كما أصدرت ألمانيا وفرنسا بيانين نددتا فيهما بالخطوة الإسرائيلية.
وأدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو قرار مصادقة السلطات الإسرائيلية على شرعنة ثلاث مستوطنات جديدة في الضفة الغربية، وقال في بيان صحفي باسم الحكومة الفرنسية أمس الثلاثاء، إن "هذا التصديق المزعوم الذي يبعث بإشارة سلبية جداً، مناقض لمصالح السلام في المنطقة".
وذكر أن بلاده تعتبر كل المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية وفي القدس الشرقية غير شرعية وتشكل حاجزاً أمام السلام، وأضاف: "يجب تفكيك البؤر الاستيطانية بموجب متطلبات إسرائيل المنصوص عليها في خارطة الطريق".
يذكر أن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أعلن، أمس الثلاثاء، في بيان صحفي، عن شرعنة ثلاث بؤر استيطانية "عشوائية" في الضفة الغربية، وهي: بروخين وعدد سكانها 350 نسمة، وسنسانا وريحاليم ولا يزيد تعداد السكان عن 240 نسمة في كل منهما.

تعليقات الفيسبوك (إخفاء)

الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع تعليقات الفيسبوك على الموقع.
 

تعليقات الموقع (إخفاء)

 
الرجاء أنقر هنا لقراءة شروط وضع التعليقات على الموقع.

موضوع التعليق

يجب ملئ الفراغ*
قم بالتسجيل لحجز اسمك المستعار والاستفادة من خدمات الموقع الأخرى لاحقاً كالانضمام إلى صفحة الأصدقاء وإنشاء مدونتك الخاصة.